أثر كوفيد 19 على الوضعية الاقتصادية و الاجتماعية بالمغرب ، محمد الحنصالي في ندوة ” أي مستقبل للعلاقات المهنية بعد الجائحة

هنا تجد أحدث أخبار وفعاليات الشركة

أثر كوفيد 19 على الوضعية الاقتصادية و الاجتماعية بالمغرب ، محمد الحنصالي في ندوة ” أي مستقبل للعلاقات المهنية بعد الجائحة

اأكد محمد الحنصالي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب لمغرب أن جائحة كوفيد قذ أفرزت العديد من النواقص في كل المجالات و لاسيما منها الجانب الاقتصادي و الاجتماعي

وأبرز المتحدث عن الاتحاد العام للشغل في الحلقة الدراسية التي نظمها مركز الوساطة والاستشارة والتكوين ( كاميكوف ) أن الجائحة نتج عنها حيث اغلاق عدة شركات لأبوابها مما عرض الشغيلة للبطالة و أثر على دخلها ، كما تأثر الرابط و التماسك الاجتماعيين الشيء الذي ادى الى ظهور أنماط جديدة في التعامل و العمل

وأبرز المتحدث أن المغرب كان من بين الدول التي بادرت إلى اتخاذ الإجراءات الأولية من اجل مواجهة انتشار وباء كوفيد19 ، وتأكد حينه أن هدا الموقف كان ضروريا من اجل حماية المواطنين و من تبعات هدا الوباء الخطير في ظل ظهور كورونا

 كما أكد أن المركزيات النقابية ظلت تلح على عدد الأوراش مثل تعميم الحماية االجتماعية و محاربة الفقر و العمل اللائق و التكوين المهني والتكوين المستمر والنظام التعليمي وما إلى ذلك و التي تشكل كلها و بالدرجة الأولى محرك للتنمية المستدامة ومنصوص عليها في عدة اتفاقات منبها أن تلك تلك الاهتمامات الاجتماعية ظلت غائبة من اولويات صانعي القرار وعرفت تأخيرا في انجازها

مشيرا إلى أن من بين القرارات التي وجد المغرب نفسه مضطرا اتخاذها هي الحجر الصحي لمدة اعتبرها ضرورية لتخفيف من حدة الوباء و من عدد ضحايا

هده الأزمة واكبتها إجراءات احترازية كانت هي الأخرى الزامية و كان التركيز على الجانب الصحي و كدا المرافق الصحية اللازمة في هدا الحالة

 نتيجة لهدا الوضع يفيد المتحدث أن وباء كوفيد العديد أفرزمن النواقص في كل المجالات و لاسيما منها الجانب الاقتصادي و الاجتماعي حيث اغقلت عدة شركات أبوابها مما عرض الشغيلة للبطالة و أثر على دخلها ، كما تأثر الرابط و التماسك الاجتماعيين الشيء الذي ادى الى ظهور أنماط جديدة في التعامل و العمل

هذا الوضع يستوجب يستوجب التفكير من طرف كل المعنيين والعمل على تطوير المراسم القانونية حتى تتماشى مع كل المستجدات نتيجة هدا الوضع

 وأمام ضعف برامج التكفل الاجتماعي و امام قلة الإمكانات  اطلق بأمر ملكي مشروع انشاء صندوق تضامني وطني الذي مكن من تغطية جزء من حاجيات الموطنين المتضررين الدين وجدوا أنفسهم في حالة هشاشة حسب مؤشرات رسمية

وعلاقة بالنموذج التنموي الجديد الذي الح علية صاحب الجلالة و تبعا لأهداف التنمية المستمدة 2020 التي التزم المغرب بتحقيقها في نهاية العقد الحالي وفقا لقرارات الأمم المتحدة ، اصبح من الضروري على المغرب التسريع بإخراج الإصلاحات الفعلية الأولية على وجه السرعة و الأخد  على محمل الجد كل الإنذارات التي كشفت على العديد من العيوب في أوراش كثيرة حيث يتعين اليوم بلورة خطة عمل تحرص على تنفيذها جميع الجهات الفاعلة لضمان نجاعة عملها داخل السياسات العمومية المسجلة في البرنامج لسنة 2020 و تهتم بكل القضايا ذات الطابع الاجتماعي و الاقتصادي كالحماية الاجتماعية و العمل اللائق و كل مكوناته و الحوار الاجتماعي و التربية و التكوين علما ان هده المواضع ذات قيمة مضافة و هي ركيزة للتنمية المستدامة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top